28‏/07‏/2010

إختيار


وقف أمام اللوحتان, محاولًا الإختيار, وقف مطولًا, لم يعرف على أي أساس يختار بينهما, وقف ثم جلس, مر الوقت من غير أن يدرك, عاد في الغد وهو عازم على أخذ اللوحة الأولى, ولكن ما أن وصل غير رأيه, وأختار الثانية, وبقيت الأولى معلقة في مكانها الجميل.

غادر ومازال مترددًا أأحسن الإختيار!
ماذا لو كانت الأولى هي الأفضل

{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216].

هناك 8 تعليقات:

BookMark يقول...

الاختيار
من أكثر الأمور المحيرة
نختار ثم نفكر إن كنا أصبنا الاختيار
ما يريحنا أن هناك مدبر للأمور .. لا ينسانا

خاطرة حلوة وايد :)

خاتون يقول...

السلام عليكم
موضوع حوى أقصر قصة لكنه كان شديد التعبير و الفن
إنها حكمة على شكل إزاحة (الإزاحة=أقصر طريق بين نقطتين)
برافوا عليج روعة
موفقة عزيزتي ^_*

mese يقول...

* BookMark..}|

مرحبًا عزيزتي..
نعم هذا ما يحدث دائمًا معنا,لأننا ننسى أن نتوكل على الله في كل أمورنا حتى أبسطها..

شكرًا..الحلو تواجدكِ الجميل :)
ودي وإحترآمي لكِ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* خاتون..}|

وعليكِ والسلام ورحمة الله وبركاتة..

شكرًا لكِ أختي,أسعدني أن محاولتي البسيطة أعجبتك :]

شكرًا لكلماتك المشجعة..
أسعدكِ الرحمن..
لكِ كل الود والإحترآم..

الغاردينيا يقول...

ذكرتيني بقصيدة انجليزية جميلة جدا لشخص ما اختار طريق بين طريقين في غابة واثناء مشيه راى نفسه وكأنه في المستقبل نادم على اختياره ! ههههه

لكي اعذب تحية غاليتي

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم..
طرح مميز بحق
أحييكِ عليه..
...
دوما ما اربط الإختيار بالإقتناع والتوكل ...
...
دمتِ بحفظ الله

mese يقول...

* الغاردينيا..}|

مرحبًا بكِ أختي..

مسكين لا يعرف معنى التوكل على الله :)

سعدت بتواجدك المرح صديقتي..
لكِ كل الود والإحترآم..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* نهار..}|

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاتة.
شكرًا لكِ أختي, تواجدك هنا الأجمل..


وفقكِ الله بإختياراتك..
أسعدكِ الرحمن..
شكرًا لحضورك المميز..لكِ ودي

TaZmaNiA يقول...

فعلا الاختيار امر محير ويغير مجرى الحياة والتاريخ ! وغالبا ما نندم ونتعلم بعد ما يفوت الاوان

mese يقول...

* TaZmaNiA..}|

نعم الإختيار يحدد مصير كل أمور الحياة المهمة..

والندم بعد ذلك هو المشكلة..فعلينا دائمًا التوكل وتفويض الأمور لله..

شكرًا لمرورك العطر.. أسعدني..
ودي وإحترآمي..